من أنا

صورتي
Switzerland
حركة الشباب الارتري للتغيير _ بسويسرا..... السعى من اجل ايجاد حراك شبابي .. والعمل من اجل تحقيق العدالة والديمقراطية والمساواة فى ربوع ارتريا .. واقتلاع النظام القمعى والأتيان بنظام ديمقراطى تعددى وتجسيد دولة القانون والمؤسسات .. راسلونا على العنوان التالي :er4change@yahoo.com

الأحد، 2 مارس، 2014

27/02/2014


برقية تعزية ومواساة


 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
(يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي)
ببالغ الحزن والاسى وبقلوب راضية بقضاء الله وقدره تتقدم حركة الشباب الارتري للتغيير بسويسرا باحر تعازيها الى اسرة الفقيد المناضل الدكتور/ محمد عثمان ابوبكر كما تتقدم كذلك الى الشعب الارتري في الفقد الكبير ،والذي حدثت وفاته بتاريخ 22/02/2014م بعد صراع طويل ومرير مع المرض، راجينا من الله ان يجعله في ميزان حسناته، وهو القادر على كل شيء، تغمده الله بواسع رحمته، انا لله وانا اليه راجعون .
امانة الاعلام
حركة الشباب الارتري للتغيير بسويسرا
28/02/2014م

الأحد، 23 فبراير، 2014

22/02/2014

حقا نعيش في كوكب اخر !!!!!!!!


 

محمود طاهر  /   زيوريخ                  

22/02/2014م

 

ان حديث الديكتاتور الأخير والذي جاء بمناسبة ذكرى معركة فنقل التاريخية لقضائيته اليتيمة لم يأتي بجديد كالعادة، ولكنه حمل عبارة لافته في طريقة تفكيره حول سبل تداول السلطة وقد جاء حديثه الاخير ليقطع بصيص امل لبعض لدى البعض ممن كل يرجون ان يستجيب هذا النظام لسنن الكون في تداول السلطة، ليقطع قول كل خطيب ، وقد نصب نفسه المكلف بتقرير ما يناسب الشعب عن سواه، لذلك لم يرف له جفن عند القاء مقولته التي لم يتفوه بها ديكتاتور من قبل، فما هو معروف ان عتاة الديكتاتوريات في العالم لم يتحدثوا بهذه الطريقة الفجة، فلكل منهم طريقته في ترويض بعض معارضي الديكور لتجميل الوجه القبيح لحكمهم ليطلقوا عليها ديمقراطية، ومعتوه اخر اخترع ما سمي باللجان الثورية ،واصدر حولها الكتب من اخضر الى احمر، لكن رئيس زمانه هذا يرى انه كثيراً في حقه من ان يقبل بهذا الدور لبعض المتزلفين.

وقال :ــــــ (  من يعتقد ان ارتريا سيكون فيها ديمقراطية وتعددية سياسة حتما يعيش في القمر او كوكب اخر، كما نصح راكبي الموجة عدم اضاعة الوقت في هذه الاوهام) حديثه بهذه الطريقة ينم عن غروره الذي برز على السطح من جديد، خاصة وان سفيره في بريطانيا كان قد ذكر قبل فترة قصيرة عن اجراء انتخابات ديمقراطية مشروطة بزوال مهددات الامن القومي  ولكن رئيسه بهذا الحديث نسف قوله، لذا حديث السفير لم يخرج من اطار الاجتهاد الخاطئ .

تغير نبرة الديكتاتور هذه المرة وصل الى مستوى جديد من الغرور الذي ينتابه من حين لآخر حسب الظروف الموضوعية عنده ويعزى لسببين على حسب اعتقادي :ـ

اولها فشل الوساطة مع اثيوبيا فما هو معلوم حسب ما تناقلته بعض المواقع الارترية ان الطاغية قد طلب من الرئيس السوداني التوسط لدي اثيوبيا لإعادة العلاقات بينهم، وما هو عرفه كذلك أن تلك المحاولة لم يكتب لها  النجاح، وقد جاء في موقع فرجت عن مصدر دبلوماسي سوداني، اعتراف الطاغية بان حساباته كانت خاطئة، واضاف انه بحاجة الى وضع حد لهذا الوضع الشاذ، وقد نقل الرئيس السوداني خلال مشاركته في قمة الايقاد بتاريخ 30يناير الماضي تلك الرسالة أي طلب الوساطة، وكان الرد الاثيوبي رافضاً، بان قيل للوساطة السودانية بان مشاكل اسياس مع المنظمات الاقليمية والدولية وعليه يتعين حلها معهم ، كما اردفه بتهديد مفاده لولا الخوف من خلق عداوة مع الشعب الارتري، من خلال غزو بلادهم لأمكننا ان ندفع باسياس الى دهلك. وقد اتضح الموقف الاثيوبي من جديد من خلال الحديث الذي ابداه رئيس الوزراء الاثيوبي  الاخير في لقائه مع وسائل الاعلام الاثيوبية بتاريخ 12/ فبراير بعد خطاب الديكتاتور بأيام،  بخصوص راي الحكومة الاثيوبية في اعادة العلاقات مع ارتريا، حيث ذكر رغبة بلاده في الحوار دون شروط مسبقة، واستبعد في الوقت نفسه حدوث مفاوضات في المستقبل القريب، كما رفض دعوات السفيرين  ديفيد سين والسفير كوهين بإعادة ارتريا الى بيت الطاعة واعتبره خطاء لا لبس فيه

 ثانياً حدوث توتر بين اثيوبيا ومصر جراء مواصلة اثيوبيا بناء سد النهضة، دون تقدير لمناشدات مصر وقد ظهر ذلك بوضوح في الفترة الاخيرة، ومحاولة النظام المصري الجديد باستثمار الخلاف القائم بين البلدين، قد اعطت فرصة امل جديدة للديكتاتور فمعروف عنه بانه مقاول حروب في المنطقة وقد تأثر موقعه بفقدان حليفه القذافي الذي كان يمول حركة الشباب المجاهدين في الصومال اضافة الى حركات دارفور وبسقوط قذافي فقد كثيراً من الدعم المالي  الذي كان يجده بصفته الراعي الرسمي للاضطرابات في المنطقة .

وقد وصل الامر الى درجة نية النظام الجديد في مصر اقامة  اتفاق يسمح له ببناء قواعد عسكرية في ارتريا وقد تحدثت الصحف المصرية بسعي مصر لتوقيع بروتكول الدفاع المشترك مع كل من ارتريا، وجيبوتي، والصومال برعاية الجامعة العربية وتؤكد التقارير ان اتفاقية الدفاع المشترك المزمع عقدها بموجبها يتم استخدام  القواعد العسكرية لتلك الدول من قبل الجيش المصري ويتم ايضا  التدخل العسكري المصري  لحماية تلك الدول من اى اعتداء  خارجي بموجب الدفاع المشترك  وتنص الاتفاقية   على قيام مصر ببناء قواعد عسكرية لحماية جيبوتى واريتريا من اية اعتداءات  ومواجهة التدخل العسكري الغربى باعتبار تلك الدول   أعضاء بالجامعة واكدت تقارير ان الجامعة العربية ستقوم بضم ارتريا الى عضويتها قريبا باعتبار ارتريا تشغل مراقب بالجامعة العربية( صحيفة الحدث الالكترونية).

ليصب في هذا الاتجاه أي الضغط على اثيوبيا لتتراجع عن تنفيذ مشروع سد النهضة ولكن كان الرد الاثيوبي كذلك عسكريا بإعلان قيادات عسكرية اثيوبية حسب ما جاء عن التلفزيون الاثيوبي عن استعدادهم وجاهزيتهم لدفع الثمن من اجل الحفاظ على السد باعتباره مشروعاً قوميا واحد مكتسبات الشعب الاثيوبي اثناء زيارتهم لموقع السد في ال17 من فبراير في إطار فعاليات الاحتفال بيوم الجيش الوطني الذي بدأت منذ 14 من فبراير/ شباط الجاري"، مشيرا إلى أنها تعتبر الأولى من نوعها منذ بدء العمل في المشروع ،(وكالة انباء الاناضول) .

لذلك جاء حديثه بهذه الطريقة المتعالية فرحا بما تتناوله الاخبار عن اجواء حرب يخيم على المنطقة جراء تداعيات الازمة الجديدة بين مصر حليفه الجديد واثيوبيا عدوه اللدود، ويرى من خلالها بارقة امل جديدة تزيد من سنوات حكمه العجاف ، والتي لا يمكن ابداً باي حال ان يتحدث بها رجل دولة أيا كان موقعه دعك من شخص يدعي انه رئيس لدولة ، مملوء بمثل هذا التحدي والغرور بعد ان كان مكسوراً طوال الفترة الماضية بعد نفوق صديق عمره  الذي لم يجد ارضاً تأوي جثمانه .

الأربعاء، 19 فبراير، 2014

16/02/2014

المجلس المركزي لحركة الشباب الارتري للتغيير بسويسرا يعقد اولى اجتماعاته

عقد المجلس المركزي لحركة الشباب الارتري للتغيير بسويسرا اجتماعه الدوري الاول بتاريخ ال15 من فبراير 2014م، اجيزت فيه عدة بنود.
في بداية الاجتماع تم اقرار اللائحة الداخلية لعمل المجلس، كما تم الاتفاق على ان يكون الاجتماع الدوري كل 4 شهور، وكان هناك مقترح مقدم من بعض الاعضاء بان يكون كل 6 شهور، وتم اجازة المقترح الاول عن طريق التصويت .
كما تم اقرار البرامج التي قدمها اعضاء المكاتب التنفيذية للدورة القادمة بعد مناقشة جادة وموضوعية وتطرق الاجتماع حول سبل تطوير اداء المكاتب والاداء الحركي بصفة عامة، وقد تم الاتفاق على ان يتم رفع قدرات اعضاء المجلس المركزي من خلال القيام بدورات تثقيفية في مجالات الادارة والسياسة والعلاقات العامة ، وذلك بالاستعانة باكاديميين مستقلين ليساعد ذلك على رفع الكفاءة وتطوير العمل التنظيمي، كما اقر المجلس القيام بجولات قبيل احتفالات عيد الاستقلال الى الكنتونات بغرض حشد العضوية واطلاعها على اخر مستجدات الحركة .
كلف المجلس الاستاذ/ قليواي سعيد رئيس المجلس المركزي للحركة بتقديم دراسة وافية حول مقترح تقدم به الدكتور/ احمد نائب رئيس المجلس حول تسجيل الحركة وفتح حساب خاص بها ،على ان يتم تقديمه في اجتماع المجلس القادم بتاريخ 26/04/2014 م بمدينة بيرن لمناقشته واقراره، اضافة الى مقترح اخر يدعو الى استقطاب المراءة في العمل الشبابي لتقوم بدوراها الرائد في النضال الى جانب اخوانها من الشباب .
وفي ختام الاجتماع تم اختيار مدينة سنجالين لتحتفي بعرس الاستقلال الذي تقرر قيامه في ال24 من مايو القادم .
16/02/2014م
امانة الاعلام

الأحد، 2 فبراير، 2014

02/02/2014

ودي فكارو يعتذر للشباب الارتري بسويسرا عن جرائم النظام






قدم السيد الدكتور/ تولدي تسفاماريام ودي فكارو اعتذاره للشعب الارتري عن جرائم النظام الديكتاتوري في اسمراء ،كما طلب من القيادات السابقة والمنشقة من النظام مبادرتها بالاعتذار، اذا ارادات ان تصبح جزاءً من التغيير القادم ، حسب حديثه الذي القاه في السمنار الذي اقيم بسويسرا بتاريخ 01/02/2014م كما اعتذر على سكوته عن جرائم النظام املاً في تغيير النظام لسلوكه من خلال النصح والارشاد، ولكن عند ما تمادى في جرائمه، كان لابد من الخروج منه والوقوف ضده لإسقاطه بكل السبل والوسائل، واضاف لقد تحدثت مع اسياس في طريقة معاملته للمعتقلين السياسيين ولماذا لا يقدموا الى المحاكمة ويفصل في قضيتهم ولكنه لم يعير لحديثي أي اعتبار وقال ان القيادات المعتقلة في سجوان النظام هم من القيادات المعروفة بنضالها التاريخي اضافة انهم من اسر وعوائل معروفة للارتريين والان يمرح في السلكة من لا نعرف له اصل ولا تاريخ وذكر بالاسم( حقوص كشا) واضاف كانت لي معهم علاقات قوية وكانت اجد اخبارهم عن طريق الوزير على سيد عبدالله وكان هو من ضمن المجموعة لكنه لم يوقع على الورقة وصلتني عن طريقة رسالة من هيلى درع ، وبطرس سلمون، ورسالة شفهية من محمود شريفو، وما لا يعرفه معظم الناس ان المعتقلين يتجاوز عددهم المائتين بينهم صحفيين وقيادات عسكرية ولكن لشهرة هؤلاء اطلق الناس عليهم مجموعة ال15. وتصفية علي سيد عبدالله كانت بيد النظام لا ن على سيد اجرى شامل الفحوصات الطبية بكندا قبل فترة من تصفيته، واوضحت الفحوصات آنذاك انه لا يعاني من أي امراض خاصة مرض القلب الذي اعلن وفاته بسببه، وفي الحقيقة انه قتل مسموماً، وذكر ان اسياس لم يختاره احد وانه لا توجد في البلاد سلطة تشريعية او قضائية يمكن ان نطلق بسببها عليه صفة رئيس .

 وقال دعوتي هي ان يتم اقتلاع النظام القائم في ارتريا من جذوره، ولا اقبل باي مساومة من قيادات الشعبية في الداخل او الخارج المساومة التي تفضي على بقاء أي جزاء من النظام، كما شن حملة على القيادات السابقة والمنشقة عن الجبهة الشعبية، لسبب عدم اعتذارها عن الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب الارتري عند ما كإنو جزاءً من النظام، وذكر انهم اكثر مني دراية ومعرفة بجرائم النظام لانهم كانوا اصحاب قرار ومشاركين في بعض الجرائم و التجاوزات التي حدثت في عهدهم، وانا كنت رجل اعمال ومن الداعمين للنظام عند ما كان ثورة واصبحت حكومة ، ونسبة لتواجدي بالخارج لا اعلم الكثير عن جرائم النظام، ولكن ما اعرفه عنه رغم قلته يكفي ان يقدم المجرم اسياس وبقية زمرته الى المحاكم الدولية، وهذا ما اسعي اليه وقد بدائنا بتكليف  قانونيين  ارتريين لجمع الملفات عن الجرائم المرتكبة بأبناء الشعب الإرتري لتقديمها الى العدالة، واضاف اجريت بعض اللقاءات مع بعض دوائر النفوذ في دولتين يمكن عن طريقهم مساعدتنا في تحقيق اهدافنا، لما لهؤلاء من نفوذ قوي في اتخاذا القرارات الدولية ،وقد تعرفت عليهم اثناء مزاولة عملي التجاري، وفي المقابل سيحتاج هذا اللوبي لمبالغ كبيرة ولكن في سبيل اسقاط النظام يهون كل شيء، كما سنكون لجنة اعلامية لمتابعة تحركاتنا وانشطتنا لعرضها وتمليكها للارتريين في الداخل والخارج، واضاف لنا خطوات جادة في انشاء قناة تلفزيونية تعمل على فضح النظام وتعريته امام الشعب الإرتري والعالم ، وسيكون مقرنا في مدينة ميلانو الايطالية حيث وجدنا منزل قديم وكبير نعمل على ترميمه وتجهيزه، واتوقع في نهاية مارس القادم ان ترو بعض النتائج عن تحركاتنا على ارض الواقع.

 واستعرض جولته التي زار خلالها 13 مدينة في العالم في كل من  امريكا واوروبا، واضاف انه سيقوم بزيارة ما تبقى من دول في الفترة القادمة وهي المانيا، هولندا النرويج، استراليا، واسرائيل اذا سمحت لنا السلطات هناك وان لم استطع الزيارة سأبذل قصارى جهدي للاتصال بهم  ولو عبر الاسكاي بي وتحدث عن لقاته التي اجراها بالاسكاي بالجالية الارترية بكل من السعودية ودبي وذكر ان الحضور كان كبيرا وتجاوز المئات وايضا التفاعل كان كبيراً، واضاف عن تقدم شخصين من الجالية الارترية بالسعودية وهم من العاملين في المجال التعليم الجامعي بالمملكة بالقيام باي تكليف يطلب منهم في سبيل خدمة القضية، وذكر انه سيكون في نهاية مارس القادم تجمع كبير للجاليات بمدينة بولونيا الايطالية في نفس الاطار وهذا التجمع الهدف منه ليس تأسيس او إنشاء حزب سياسي، بل هو تجمع شعبي عريض الهدف منه توحيد الجهود في اطار خطة عمل واضحة الاهداف، لذا على الجميع ان ينبذوا الفرقة والشتات وان نجعل من هدفنا اسقاط النظام بشتى الوسائل، وتناول في حديثه اهمية اللغة العربية قال انها من اللغات العالمية وتأتي ثالثة بعض الانجليزية والفرنسية وهي لغة محيطنا وطلب من الحاضرين عدم ربطها بالإسلام، وقال انه يجب احترامها ومساواتها مع التجرينية ،لأنها ساعدت على دمج  ثماني قوميات بعد تنازلهم طواعية عن لهجاتهم مقابلها وعدم التوجس منها، وفي الختام ُفتح الباب لأسئلة الحضور سأورد منهم سؤلين على سبيل المثال لا الحصر.

سئل احداً من الحاضرين عن صلاحية دستور 1997م للفترة الانتقالية بعد سقوط النظام ؟

جاء جوابه ان هذا الدستور لم يتم المصادقة عليه لذا يعتبر مسودة ولم يصل مرحلة  تسميته بالدستور ولكن اُفضل ان نعمل بدستور 1952م لأنه دستور مصادق عليه من البرلمان وعُمل به لفترة ثماني سنوات اما مسودة 1979م ومسودة الجبهة الشعبية في فترة الثورة وكذلك مسودة جبهة التحرير في فترة الثورة يمكن الاستفادة منها جميعا عند كتابة الدستور الجديد.

والسؤال الثاني كان على النحو التالي هناك لدى البعض في الحراك الشبابي من يريد مقاومة النظام بالوسائل العسكرية وكذلك من يريد مواجهة النظام بالطرق السلمية فماهوا رايك؟

انا لا اُومن ابداً بالتفاوض مع النظام الديكتاتوري القائم في ارتريا لذا يجب استئصاله من جذوره وبكل الطرق والوسائل لان ما ارتكبه هذا النظام من الجرائم لا تسمح له بالخروج الامن او توفير فرصة حياة كريمة للرئيس وسدنته.

وفي ختام السمنار وقف الجميع ورددوا ثلاث مرات مقولة (اتفقنا على ان نتفق) عكسا للمقولة المألوفة (اتفقنا على ان لا نتفق) .

 

ودي فكارو
01/02/2014


تقرير عن سمنار سويسرا




 
وسط حضور جماهيري كبير بلغ اكثر من 300 شخص توافدوا من كل اقاليم سويسرا  بداء في الساعة الواحدة والنصف مساء بتوقيت المحلي السمنار التفاكري بمدينة (ليزورني )  تحت شعار (قوتنا في وحدتنا ) من اجل تعزيز وترسيخ الوحدة الوطنية كانت احدي الملصقات السمنار، وما يجدر ذكره انه قد تم تأجيل هذا السمنار والذي كان محددا قيامه في ال 4 من يناير من العام الجديد بمدينة زيوريخ، بسبب وشاية وافتراء اذناب الديكتاتور للسلطات المحلية التي تقع القاعة تحت سلطاتها، بان هذا الاجتماع ستواكبه احداث عنف كبيرة لذا يجب منع قيامه، وذلك بعد ان تم اخذا الاذن من السلطات المختصة بإصدار تصريح بقيام السمنار نسبة لهذه الظروف تم تأجيلها الى زمان ومكان اخر ليقام اليوم بمدينة ليزورني .
 وفي افتتاحية اللقاء تحدثت الاستاذة / رقأت المفيد عضو اللجنة المنظمة قدمت كلمة اللجنة بالتجرينية ،ومن ثم قام الاستاذ / عبد الرازق سعيد بإلقاء كلمة اللجنة باللغة العربية ، وبداء حديثه مرحبا بالحضور باسم اللجنة المؤقتة للحراك الشعبي الارتري  بسويسرا، كما تقدم بالشكر للضيف الكبير الدكتور/ تولدي تسفاماريام  ود فكارو لمشاركته في هذا الملتقى وتواجده في هذا الحدث الكبير، وما يقدمه من محاضرات وتوجيهات قيمة داعيا الى الوحدة الوطنية ،وما قام به في الفترة السابقة من جولات في شمال امريكا واوروبا يصب في ترسيخ هذه المبادئ لدى اوساط الجالية الارترية، مؤكدا من ان المحاضرات التي يقيمه تعطي الدليل القاطع بان الوحدة الوطنية هي صمام امان التغيير الديمقراطي المرتقب في ارتريا والتي هي مطلب شعبنا الصامد.
واضاف ما يجدر ذكره انه بتاريخ 6/10/2013م عقد اجتماع عفوي بمدينة اروو بلغ عدد المشاركين فيه 60 شخصاً ممثلين للمنظمات الشبابية الارترية ونشطاء سياسيين وحقوقيين وتم اختيار سكرتارية من خمسة اشخاص وبعض نقاش طويل ومستفيض وتبادل الافكار اتفق الجميع على مناقشة البنود التالية :ـــــــــــــــ
1/ ماهي نقاط الاختلاف ما بين التنظيمات السياسية والمنظمات الشعبية .
2/ماهي نقاط الالتقاء بين هذه التنظيمات والمنظمات الهادفة لإسقاط النظام .
وذكر انه بعد نقاش طويل اتفق الجميع على تحديد نقاط الاختلاف بين التنظيمات والمنظمات الشعبية المتواجدة بسويسرا والتي تعوق العمل المشترك وتم حصرها في النقاط ادناه  :ـــ
1/ تقديم العمل الخاص او العمل التنظيمي على الوطني .
2/عدم الجلوس من اجل ادارة حوار صريح .
3/فرض راي بعينه وعدم تقبل الراي الاخر .
4/قلة التأهيل العلمي والخبرة ادي الى انتشار الفكر السلبي.
5/احتكار العمل في اطار خاص واستحقار عمل الاخرين.
واضاف اما بخصوص البند الثاني فتوصل الحضور بعد نقاش معمق الى انه بدون العمل المشترك لن نصل الى العمل الذي يؤدي الى الغرض المطلوب، وقال انه تم الاتفاق على ان يكون هناك عمل مشترك وهذ يحتاج منا الى الجدية وذكر انه تم اختيار لجنة مؤقته للحراك الشعبي الارتري في نفس الجلسة من تسعة اشخاص وعدد اثنين مساعدين لفترة 3 شهور لتوحيد الصفوف والتحضير لمؤتمر عام يحضره كل الاحرار في سويسرا.
وقال ان  اللجنة قامت بالتحضير لمظاهرة روما في العام الماضي على الرغم من تواضع امكانياتها وقد يكون اعتراها القصور في بعض الجوانب لكن في نهاية المطاف كانت المشاركة لفداحة الحدث وبشاعته ، واول عمل تشرف عليها اللجنة هو هذا السمنار والذي يشرفه الدكتور تولدي ودي فكارو، ا متمنيا ان تكون هذه  الخطوة ايجابية في الطريق الصحيح يعود نفعها على الشعب الارتري . وذكر ان اهم ما تسعى اليه اللجنة هو التحضير للمؤتمر العام في اقرب وقت كما نريد ان نؤكد بان المؤتمر المزمع عقده سيكون متاحاً لكل التنظيمات والمنظمات بسويسرا للمشاركة فيه وكذلك الافراد ،عليه ترجو اللجنة ان يتقدم كل من يرى في نفسه الامكانية المشاركة، ونوه الى انهم في اللجنة يطلبون من الجميع التقدم بمقترحاتهم وآرائهم عبر الطرق المتاحة .
في الختام دعا الجميع، بمساندة اخوتهم في المقاومة من اجل رفع الظلم عن شعبنا .
 

الجمعة، 31 يناير، 2014

30/01/2014

 

الوطن بين اطماع البعض وطموح الاخرين

محمود طاهر/ زيوريخ 


31/01/2014

كيف لنا ان نبني وطنا ونحن على هذه الشاكلة من التشرذم والتفرق، الكل يريد حقوقه الخاصة في اطاره الاثني، على الرغم من ان الجميع هم ضحية النظام الديكتاتوري، باستثناء القلة  المنتفعة  تحت لافتة الاقليم والطائفة اضافة لبعض اللئام كلاب الحراسة القانعين ببقايا فتات المائدة ، ومع تفاوتت درجات الاقصاء والتهميش من منطقة لأخرى بالطبع، لماذا يرفع بعضنا سقف مطالبه اقصى ما يمكن تخيله، هل اصبحت نظرنتا للوطن من زاوية القبيلة والعشيرة ؟ واصبحنا نختزل الوطن في هذه الحيز الضيق، وضربنا بتضحيات الاجداد ومن بعدهم الاباء عرض الحائط ، لماذا وصلنا الى هذا الدرك من التفكير؟ هل الامر مرده الى افتقاد المعارضة الارترية الى بوصلة القيادة فكرا وادارة ؟ ام ان ما حدث من شرخ اجتماعي جراء سياسات النظام كان كبيرا بحيث تجاوز المعارضة ، وافقد الثقة بين المكونات وكان ارتدادات الفعل لهذه السياسة، ما نراه من تنظيمات قومية برزت على الساحة ذات مطالب جهوية بلغت حد تقرير المصير كمطلب غير قابل للتفاوض، وسط هذه المشاكل الفارضة نفسها على ساحة المعارضة، لابد من اعمال العقل في طرح ومناقشة مثل هذه القضية  الشائكة لان الطرح اصبح له مؤيدين كثيرين لا يجب التعامل معه بسياسة ترحيل الازمات لان خطورتها لا تحتمل التأخير او التأجيل .

 لذا لابد في البداية من الاقرار بافتقاد المعارضة للمبادرة التي تحقق طموح الجميع واسباب ذلك يعوض في المقام الاول لضعف المعارضة وتشرذمها وبعدها عن الواقع السياسي في الداخل الارتري فما يعرفه الناس عنها لا يتجاوز الا ما يبث عبر وسائل اعلام النظام، ثانيا / عدم تطور فكر وخطاب المعارضة الذي ما زال يراوح مكانه ويعمل على افشال أي مبادرة من شانها ان تعمل على مواكبة متطلبات المرحلة، ثالثا / سياسة النظام التي اججت المشاعر القومية من خلال انتهاج اساليب متعمدة بان تجعل من الشعب شيع واحزاب يسهل قيادته وتوجيهه، لان الديكتاتورية لا تهدف الى بناء وطن بقدر ما تهدف الى تثبيت اركان حكمها، ويعتبر هذا من الاسباب الرئيسية اما السالف فهي اسباب ثانوية ضاعفت من الحالة ولم تتسبب بها ويجب ان نستصحب هذا في مناقشة الواقع .

وعند تناول القضية بموضوعية يجب ان نقر بالأمر الواقع ونبتعد عن المزايدة بالوطنية لان التعامل الخشن والتحقير لا يؤدي الى نتيجة بل يزيد الامر تعقيداً واحتقاناً، و معطيات الساحة تظهر كل صباح جديد ان هذه التنظيمات تخطو بثبات وثقة وزيادة في ترسيخ فكرتها بسب دافع قوي الا وهو تواصل الانتهاكات بحق الشعب بصفة عامة، كما ان الاستعداد العالي من الشباب في التضحية بالروح من اجل قضيتهم العادلة جعلت من الحياة والموت سيان عندهم ،فإما حياة تسر الصديق واما ممات يغيظ العدى، فهذه التنظيمان لديها خزان بشري هائل جله من الشباب ويظهر ذلك جليا في الجانب العسكري، حتى وان افتقدت للحنكة السياسية ولكن هذه مقدور عليه بمرور الوقت بالاستفادة من الخبرة التراكمية ،في المقابل تتراجع التنظيمات الاخرى التي في حقيقة الامر لا تختلف كثيراً من حيث بنيتها التنظيمية ما عدا في الطرح السياسي امام هذه التنظيمات الصاعدة ،فهذ الخلل يجب تداركه قبل ان يصبح مصير الوطن في يد مجموعات يغريها ضعف المعارضة وتتبنى سياسة تطرف قومية لا تؤمن بالنقاش والحلول الموضوعية ،وتركن الى تحقيق تصوراتها عبر فوهة البندقية، وتكون عواقبه وخيمة على المجتمع ، ومن محفزات التنظيمات القومية في اقتفائها هذا الاثر هو ما يرونه في دولة اثيوبيا، من حق القوميات في حكم اقاليمها وإدارتها وفرض اللغة للتدريس بها ولو في المراحل الاولية ،على الرغم من الواقع ليس بالمثالية المنصوص عليها في الدستور الفيدرالي لأثيوبيا، ولكنه يبقى النموذج الحاضر الذي حفظ الاستقرار في دولة كبيرة كانت تعاني كثيرا من السياسات الاقصائية، كما ان النظام يتبنى الفكرة ويعمل على نشرها، هنا لا اقصد بانهم صنيعة بل هي التقاء مصالح فرضت نفسها لدواعي بعضها جغرافي وتداخل قبلي والاخر في علم الغيب.

واذا اردنا ان نضع الحلول لتجاوز المشاكل في المستقبل بعد سقوط النظام وزواله يتطلب بناء ارضية مشتركة وزرع عامل الثقة بين قوى المعارضة وذلك من خلال وضع حلول عملية لهذه القضايا الشائكة، وان لا ينُظر للأمور بمنظار السبعينات بل وحتى التسعينات لان التفكير ومفهوم الوطن والمواطنة تغير في عموم المنطقة وليس في ارتريا وحدها ، واصبح  التعامل معه بلغة الحوار شر لابد منه، ووفقا لهذا المفهوم الثقافي المستشري في المنطقة لابد من ابتكار طرق حكم بديلة غير تقليدية تتماشي مع مجتمعاتنا به مسحة من ثقافتنا المتسامحة، والبعد عن طريقة اسقاط نظريات حكم نجحت او قد تكون ادت الغرض في مكاناً ما، فلكل شعب خصوصية ثقافية لا يمكن معها ضمان نجاح الفكرة المستجلبة او المستعارة، ولابد من مراعاة التوزيع العادل للسلطة والثروة لأنها اُس البلاء ، وضمان العمل على تكافؤ الفرص في جميع المجالات، الخدمية خاصة ، لان استئثار المركز بكل مقومات الحياة والرفاهية وبقاء الاطراف محرومة منه ، امراً لا يمكن تبريره في عالم اليوم في ظل بروز وارتفاع وتيرة هذه الحركات المطلبية المرتبطة بالقوميات او الجهات في المحيط الاقليمي، وما يمثله ذلك من فرص قابلة لاستثمارها من القوى الاقليمية والدولية المتربصة بمنطقة القرن الافريقي والتي تمثل فيه ارتريا موقعاً مهماً للاعبين، فالإنسان خلق ليعيش على الارض ويعمرها ولم تخلق الارض لتصبح قبوراً فقط لاستقبال جنازات الضحايا من المتصارعين على المغانم .   

الاثنين، 20 يناير، 2014

20/01/2014م


البيان الختامي للمؤتمر العام الثالث لحركة الشباب الأرتري للتغيير – سويسرا

بعد اكتمال كل الإستعدادات والإجراءات المترتبة على افتتاح المؤتمر العام الثالث لحركة الشباب الأرتري للتغيير في سويسرا توافد أعضائها من كل الأقاليم السويسرية في يوم السبت الموافق 18/01/2014 م وعقدوا مؤتمرهم الثالث تحت شعار : نحو ترسيخ قيم الديمقراطية والشورى في الحراك الشبابي .
ويأتي انعقاد هذا المؤتمر في الوقت الذي يتطلع فيه شعبنا الارتري لواقع تُحترم فيه حقوقه وتكرم فيه ادميته وفي ظل هذه الأوضاع التي تشهدها الساحة الأرترية بدأت جلسات المؤتمر بكلمة رئيس اللجنة التحضيرية السيد محمد علي ، حيا فيها الحضور وكل اللجان التي أشرفت على سير أعمال المؤتمر وذكر في كلمته أن الحركة رغم التحديات والصعوبات التي تواجهها ، تُسير نحو خطى أفضل وهي اكثر ثقة واستعدادا للبذل والعطاء من اجل حقوق هذا الشعب الأبي الصامد ، هذا وقد تمَّ توزيع اللائحة التسييرية لأعمال المؤتمر على كافة الحضور ، وتحقيقا للشورى والديمقراطية في الممارسة النقابية اظهر الشباب في مداولة الجلسات وعيا متقدما وحرصا اكيدا في سير نشاط الحركة والمحافظة على قيم وموروثات الشعب الارتري بمختلف عرقياته ومعتقداته .
جماهير شعبنا الصامد والحراك الشبابي الأرتري في داخل الوطن وخارجه .
أكد المؤتمرون ضمن ما تم تداوله على جملة من القيم والمبادئ :
أولا : اعتبار وحدة ارتريا ارضا وشعبا خطا احمرا لايمكن تجاوزه ولا يمكن الصمت أيضاً ازاء ما يتعرض له النسيج الاجتماعي الارتري من خطر ممارسات نظام هقدف الاقصائي والذي قضى على الاخضر واليابس اقصاءا وتهميشا وزرعا لبذور الفتنة داخل مجتمع اتسم طوال حياته بالسلم والتعايش بمختلف عرقياته ومعتقداته .
ثانيا : التنديد بممارسات نظام هقدف وعقابه للشعب الارتري بالتجويع والارهاب والاضطهاد بشتى اشكاله وصنوفه متناسيا وناكرا لكل التضحيات التي بذلها الشعـب في سبيل نيل حريته واستقلاله من قبضة المستعمر الاثيوبي بعد أن ضحى بالغالي والنفيس .
ثالثا : لتثبيت الهوية الأرترية الموحدة أكد المؤتمرن على التمسك بالمجلس الوطني الأرتري للتغيير الديمقراطي المنتخب من قبل كل القوى السياسية الأرترية المعارضة ومنظمات المجتمع المدني في نوفمبر من عام 2011م وأن هذا المجلس هو الممثل الشرعي في الوقت الحالي لجميع مكونات شعبنا الأرتري لحين اقامة دولة القانون والمؤسسات التي يختار فيها الشعب بكامل حريته من يمثله في البرلمان المرتقب .
رابعاً : لخطورة وأهمية المرحلة القادمة ناشد المؤتمرون كل المنظمات المعارضة في التحالف الوطني الأرتري وكل القوى الحية المتواجدة على الساحة السياسية النظر بجدية للعمل علي ازالة العراقيل والمعوقات التي تعوق إنعقاد المؤتمر الثاني للمجلس الوطني الأرتري للغيير الديمقراطي وعلى الجميع تدارس هذه المسألة لتهيئة المناخ المناسب وتحقيق الوفاق ، يكون نتائجها انعقاد المؤتمر والخروج منه بقرارات وتوصيات تحقق طموحات وتطلعات الشعب الأرتري .

خامسا : ثمن المؤتمرون غاليا انشاء منسقية بين خمسة حركات شبابية أرترية والذي تم في الثلاثين من يونيو 2013 م حيث دعا المؤتمرون الى بذل المزيد من الجهد من اجل توحيد الحراك الشبابي وانشاء مظلة جامعة له تحت عمل منسق يؤتي ثماره في تسريع عجلة التغيير الديمقراطي التي يساهم فيها الجميع .
جماهير حركتنا الأوفياء : بعد الخطاب الضافي الذي القاه رئيس اللجنة التحضيرية والذي استعرض فيه الجهود التي بذلت للوصول الى المؤتمر من اعداد للأوراق وحشد للجماهير ناقش المؤتمرون بكل حرص وشفافية الاوراق المطروحة للنقاش وتبادلو الاراء والافكار والنقد الهادف من اجل مصلحة العمل وقد وجد التقرير الادبي والمالي للدورة المنصرمة الذي قدمته اللجنة التنفيذية حظه الكافي من النقاش وقد أجيز من قبل المؤتمرين في نهاية التداول حيث أشادوا بدور اللجنة التنفيذية في الاعمال التي قامت بها ، كما أجاز المؤتمرون التعديلات المقترحة على مسودة النظام الأساسي للحركة بروح ريادية متطلعين الى مواكبة متطلبات المرحلة القادمة بخطى ثابتة ، هذا وقد أقر المؤتمرون ضمن التعديلات أن تكون دورة المجلس المركزي عامان بدلاً عن عام واحد .
شبابنا الأوفياء : انتخب أعضاء المؤتمر العام الثالث للحركة بكل شفافية وديمقراطية مجلسه المركزي والمكون من { 21 } عضوا للفترةالمقبلة والذي بدوره شكل اللجنة التنفيذية التي أوكل اليها مهمة قيادة المرحلة للسنتين القادمتين .

عاشت الحركات الشبابية الأرترية للتغيير
عاش نضال شعبنا الصامد
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
حركة الشباب الأرتري للتغيير- سويسرا
بيرن 2014/1/

المغيبين واالمختطفين فى سجون العصابة الحاكمة فى ارتريا